مراحل إعداد المشروع:

يمكن تعريف المشروع بأنه "مجموعة من الأنشطة /المهام المتكاملة والمنسجمة والمرتبطة فيما بينها، مبرمجة في الزمان والمكان، والتي تهدف إما إلى إنتاج مخرجات (سلع أو خدمات) محددة مسبقاً من خلال استثمار مجموعة من الموارد المالية  و البشرية و اللوجيستيكية والمعرفية، بناء على دراسة مسبقة وخطة إنجاز مضبوطة".

انطلاقا من التعريف المشار إليه أعلاه، يتضح بأن إنجاز أي المشروع يتطلب الإعداد والدراسة والتخطيط من أجل ضمان نجاحه واستمراريته.

وبغض النظر عن طبيعة المشروع والأهداف المرجوة منه،  فثمة مجموعة من المراحل يجب أن يمر منها قبل  إنجازه على أرض الواقع، وهو مايطلق عليه دورة حياة المشروع، ويمكن إجمالها في  4 مراحل أساسية: مرحلة التحديد، مرحلة التخطيط، مرحلة التنفيذ/الإنجاز ومرحلة التقييم.

ويجب الإشارة هنا أن هذه المراحل ترتبط فيما بينها ارتباطا وثيقا، حيث لا يمكن فصل مرحلة عن أخرى. فمرحلة التحديد كمرحلة أولى تتبعها مرحلة التخطيط ما تم تحديده، ثم تأتي بعدها مرحلة تنفيذ ما تم تخطيطه وأخيرا مرحلة التقييم والمتابعة ما تم إنجازه والتحقق من مدى تحقيق أهداف المشروع.

  1. مرحلة التحديد (Identification):

إن المنطلق في أي مشروع هو فكرته،  ففكرة المشروع غالباً ما تكون نابعة عن حاجة معينة أو مشكلة تعاني منها فئة معينة. فلا يمكن بناء مشروع دون معرفة الوضعية التي سينطلق منه هذا المشروع.

وخلال هذه المرحلة يتم تحليل الحاجيات ودراسة المشكل الرئيسي من خلال جمع البيانات والمعلومات ومعالجتها من أجل اقتراح الحلول المناسبة والمقبولة والتي تتماشى مع إمكانيات حامل المشروع (القابلية للإنجاز).

فبعد نهاية هذه المرحلة يجب أن  تتوفر لنا عناصر للإجابة على السؤال:لماذا أقوم بهذا المشروع؟ وما هو مضمونه؟

هذا ويجب الإشارة هنا أن المشروع الناجح هو المشروع الذي يقدم حلولاً مبتكرة ومبدعة للمشاكل أو الحاجيات التي يتأسس عليها المشروع (l’originalité et l’innovation).

 

  1. مرحلة التخطيط (Planification):

بعد التحديد الدقيق لفكرة المشروع خلال المرحلة السابقة، نقوم خلال هذه المرحلة بالتخطيط له، أي تحويله من فكرة مجردة إلى مشروع قابل للإنجاز من خلال دراسة دقيقة  لكل مكونات المشروع التقنية والمالية والبشرية والتسويقية بهدف التحديد الدقيق لمجموعة من العناصر من بينها:

  • مكان إنجاز المشروع،

  • الفئة المستهدفة منه،

  • الأهداف والنتائج المتوقعة منه؛

    • أنشطة المشروع؛

    • المدة اللازمة لإنجاز كل نشاط؛

    • الإمكانات اللازمة لكل نشاط؛

    • الموارد البشرية المكلفة بتنفيذ المشروع؛

    • مخطط التسويقٍ؛

    • الميزانية التفصيلية للمشروع؛

    • طريقة تتبع المشروع؛

    • تقييم المخاطر؛

    • ......


    1. مرحلة التنفيذ (Réalisation):

    إن نجاح هذه المرحلة رهين بمرحلة التخطيط، فالتخطيط الجيد والمضبوط يسهل تنفيذ المشروع ويضمن التحكم في مختلف مراحل إنجازه.

    خلال هذه المرحلة يبدأ فريق العمل في تنفيذ مختلف الأنشطة التي يتطلبها المشروع وفق ما هو مخطط له مسبقاً مع مراعاة احترام الاجال المسطرة والجودة المطلوبة في مخرجات المشروع

    ولضبط هذه العملية يجب وضع مخطط للتنفيذ واليات لجمع المعلومات حول تقدم اشغال المشروع.


    1. مرحلة التقييم (Evaluation):

    يهدف التقييم إلى التأكد من أن المشروع يسير في مساره الصحيح بشكل يسمح بالتدخل لإجراء التعديلات اللازمة ومعالجة الاختلالات التي يعرفها تنفيذ المشروع.

     

    ويكون تقييم المشروع أثناء التنفيذ للمقارنة بين الوضع الحالي ومسار المشروع، كما نقوم بالتقييم أيضاً بعد التنفيذ لمعرفة إلى أي حد حقق المشروع النتائج المرجوة منه.


    مفاتيح نجاح المشروع:

    هناك مجموعة من العوامل المساعدة على نجاح أي مشروع وضمان استمراريته، حيث يمكن إجمالها في:

    • الإبداع في فكرة المشروع،

    • دراسة شاملة ودقيقة،

    • أهداف واضحة ومضبوطة،

    • تخطيط جيد لأنشطة المشروع ومكوناته،

    • تتبع جيد لمختلف مراحل المشروع،

    • فريق عمل كفئ ومنسجم،

    • توزيع جيد للمهام والمسؤوليات،

    • التواصل الجيد بين فريق العمل،

    • احترام اجال تنفيذ المشروع،

    • تقييم شامل ومستمر،

    • خطة تسويقية مضبوطة.